فن ومشاهير

تحية سلام من القاهرة إلى بغداد..حضور مصرى قوى فى مهرجان الإعلام بالعراق..تكريم عايدة رياض وطارق الدسوقى واحتفاء بالإعلاميين المصريين.. المهرجان يدعو لضوابط حاسمة تحمى المجتمعات العربية من الكراهية وشائعات الهدم – جريدة الخبر اليوم


شهد مهرجان الغدير للإعلام فى العاصمة العراقية بغداد، حضورًا مصريًا قوية بمشاركة عدد من الصحف والمواقع والإذاعات المصرية تمثلت فى صحيفة الأهرام العريقة وصحيفة اليوم السابع وصحيفة الجمهورية وإذاعة الشرق الأوسط وإذاعة القاهرة الكبرى، كما شهد المهرجان تكريم الفنانة عايزة رياض والفنان طارق الدسوقى على مشوارهما الفنى وإسهاماتهما الإبداعية.


الاحتفاء بجريدة اليوم السابع


 


المهرجان عاد هذا العام فى نسخته الثالثة عشر بعد توقف عامين لظروف جائحة كورونا ، وحملت النسخة الجديدة شعار “الإعلام بين المهنية والأخلاق” فى حضور عدد كبير من الشخصيات العامة والسياسية والصحفية والإعلامية، وبمشاركة 183 مؤسسة إعلامية عربية ودولية، و64 صحيفة ووكالة أنباء دولية، ودعت الجلسة الافتتاحية لوضع ضوابط جديدة لحماية المجتمع من التشهير ونشر الشائعات والافتراء والتهويل .


 


وناشد المهرجان بأن تحظى صناعة الإعلام باهتمام كبير لدوره فى البناء المعرفي والتأُثير الوحداني والاستقطاب، مما يجعلنا نحتاج إلى تطوير التشريعات الإعلامية الحالية لتعزيز دور الإعلام في احترام حرمة الحياة الخاصة، والحريات للمواطنين وزيادة دوره في مجال مكافحة العنف والحض على الكراهية، للحفاظ على مصالح المجتمع.

تكريم الفنانة عايدة رياض
تكريم الفنانة عايدة رياض


 


ونبه إلى أهمية تطوير دور الإعلام في بناء الإنسان، وبناء الجانب النفسي والمعرفي والسلوكي، للفرد والمجتمع، انطلاقا من المسئولية الاجتماعية للإعلام والحفاظ على الأخلاقية للمجتمع، والتزام الإعلام أثناء أداء دوره بالمهنية اللازمة لكي يقوم بدور فعال فى خدمة قضايا المجتمع والوطن.

تكريم الفنان طارق الدسوقى
تكريم الفنان طارق الدسوقى


 


وتم خلال الجلسة الافتتاحية عرض عدد من الأفلام الوثائقية عن شهداء الصحافة والإعلام والمصورين فى العراق وفلسطين، ومنهم الشهيدة شرين أبو عاقلة، لحظة استشهادها، وأغنيات لدعم حقوق الشعب الفلسطينى، والحفاظ على هوية القدس، وتكريم عدد 16 من المبدعين والفنانين العرب وعلى رأسهم الفنانة المصرية عايدة رياض، والفنان طارق الدسوقي.

الفنانة عايدة رياض
الفنانة عايدة رياض


 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى