أحدث المقالات

● “إحتفاليةكبرى ” لتوزيع شهادات تخصيص وحدات جمعية إسكان نقابة الزراعة والثروةالمائية ● خمسون شاعراً يبدأون اليوم تصفيات القاهرة لمهرجان ” إبداع ٢ ● الصحة تكشف حقيقة رفض محافظ دمياط فتح أى فصول جديدة بالمدارس الثانوية الفنية للتمريض بالمحافظة ● فى لفته إنسانية للحمايةالاجتماعيةللأسرة….مركزشرطة الزرقا يصلح بين زوجين لحظةاستلام وتسليم العفش بدمياط ● محافظ دمياط تتابع أعمال توصيل الغاز داخل مراكز و مدن المحافظة ، و تعلن عن توصيل الغاز لعدد ( 5895 ) منزل محول ● تنفيذا لمبادرات الرئيس” السيسي ” للصحةالعامة وتماشيامع إقامة كاس الأمم الإفريقية بمصر…….. “مصري” يتخذ الرياضةسبيلا لتدعيم العلاقات المصريةالايطالية ويكرمه السفيرالمصري ● وسط استعدادات مكثفة…. توافد الآلاف من الزائرين على شواطئ رأس البر ● محافظ دمياط تناقش عددا من الملفات المتعلقة بشركات المنطقة الحرة ● المنظمه المصرية الدولية لحقوق الانسان تنفى إشاعة تكريم صبرى نخنوخ

وليد المصري يكتب | جيل التغيير

التاريخ : 02/08/2018 مشاهدة : 578
وليد المصري يكتب | جيل التغيير

 

” الطـفولـة صـحـة بـلا عقـل والشـيخوخـة حـكـمة بـلا قـوة  ”

لذلك فإن الشباب هو الفترة العمرية الزاهرة في حياة المخلوقات حيث نتمتع بالصحة وقدر من الخبرة الحياتية –  لذلك نطلق علي الدولة التي تحتوي علي كثافة سكانية من الشباب لفظ مجتمعات شابة  وبما ان مصر نسبة الشباب فيها يفوق نصف عدد السكان فنحن سنتحدث عن مصر الشابة .

مصر الشابة ستجدها في كل مكان ممزقة  حائرة وهكذا يريدها أعدائها – فإذا أمعنت النظر وفتشت عن مصر الشابة ستجدها اصبحت شيعاً –  ففريقاً منهم يريد اسقاط ما يطلق عليه ” حكم العسكر” ,  ويقصد الجيش طبعاً , وأغلبهم واقع تحت تأثير الاخوان , وفريقاً أخر من اولاد الذاوات الذين يملكون كل شئ ولا يتأثرون مثلنا بغلاء أسعار او إرتفاع سعر دواء أو تذكرة مترو .. هؤلاء الذين يكنزون الذهب والفضة يدعونك للاستقرار مهما كان الوضع قاتلاً ! وهذا يبدو منطقي وفقاً لظروفهم المعيشية .

وما بين الفريقين توجد الاغلبية الساحقة من شباب مصر التي عاشت علي افكار ثورة يوليو وتربت في عهد مبارك وشاركت في الثورة لتحسين أوضاعها وأوضاع الوطن , وهذه الأغلبية تجدها حائرة أيضاً بين المزيد من الحراك الشعبي والجماهيري و الذي قد يوقف بدوره عجلة الانتاج ويؤدي لتردي اقتصادي .  أم  يتحملون حالة الفقر المدقع والهم والحزن التي تصيب المصريين من حولهم . الحيرة والترقب والانتظار هم سيد الموقف بالنسبة لفئة مؤثرة مثل فئة الشباب . وللأسف هذه الحالة التي نرصدها لشباب ثورة 30 يونيو  حدثت بالتفصيل عقب ثورة 25 يناير , ولكن ما يختلف في هذه الفترة هو محاولة جديدة من رئيس الجمهورية  السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي لإحياء دور الشباب وتكريمهم وابراز الموهوبين وعمل مدرسة وطنية لتعليم السياسة والقيادة – انها الاضافة الجديدة التي لم تكن موجودة في الماضي ويجب ان نتعامل مع هذه التجربة انها طوق نجاة لتوحيد صفوف شباب مصر من اجل المصلحة العليا للوطن والخروج من نفق الاكتئاب واليأس أو الهجرة .

نعم انا من الاشخاص المؤمنيين ان فئة الشباب أمن قومي , وكل من يستهدف ضرب شباب مصر هو يهدد الامن القومي لمصر. فشباب اليوم هم قادة المستقبل وهم أنفسهم افراد قواتنا المسلحة والشرطة في المستقبل , وهم الشعب الذي يقود ويوجه ويبني الحضارة . لذلك اعتبر نفسي من الداعمين لمؤتمرات الشباب التي تطلقها مؤسسة الرئاسة حتي لو كان هناك بعض التحفظات من البعض ولكنها الشئ الجديد الذي يجب أن نأمل انه سيحرك المياه الراكدة وينقذ ما يمكن انقاذه .

يجب أن نعيد التفكير في تبني نظرية سياسية للعرب في مواجهة النظرية الغربية الليبرالية والشرقية السوفيتية الماركسية – يجب ان نعلم أبنائنا كيف تتطور المجتمعات ؟ ونشرح لهم  أن المجتمعات لا تتطور بالمادة وحدها ولا بالفكرة وحسب , ولكن نحن العرب نري المجتمعات تتطور بالانسان فهو الوحدة الاساسية لبناء المجتمع العربي . يجب ان نعيد صياغة توجه اقتصادي يتناسب مع واقعنا العربي ويتماشي مع النظام العالمي والطفرة التكنولوجية والعلمية والاقتصادية . حان الوقت للعرب ان يتكتلوا مثل باقي الامم التي تحيط بهم من كل جانب (امريكا , اوروبا , روسيا ) يجب ان نعيد انتاج وتصدير الحضارة للعالم ونتسعيد امجاد العرب الاوائل في احترام العالم لهم علي مدي اسهامهم في الحضارة الانسانية .

 

اضف رد

  • تعليقات الفيسبوك

  • تعليقات

0 تعليقات لـ “وليد المصري يكتب | جيل التغيير”

  • تسجيل دخول
  • اشتراك عضو جديد

النشرات البريدية

أخبار فى صور

فيديو

اراء الكتاب