أحدث المقالات

● بيلا التونسيه نجمه عربيه تعلن عن وجودها قريبا فى سماء الفن و التمثيل ● المستشار حماده خشبه ” أمينا عاما لحزب صوت الشعب بمركز أهناسيا ● محمد شعبان السويفى ” أمينا مساعدا لحزب صوت الشعب بمركز أهناسيا ● بنده تطلق مبادرة “إسهام” لتدريب السعوديين ● لأول مرة بدمياط بالتعاون مع جمعية حماية الأطفال …. المركز الإقليمي لتدريب الإداري يقدم برامج تدريبية للشباب والمواطنين ● متطلبات المنزلة من مؤتمر الشباب الأول بالدقهلية ● الخبر اليوم تهنئ عصام وميرفت بمناسبة الخطوبة السعيدة ● محافظ الدقهليه يفتح تحقيقا موسعا بعد وفاه طالب صعقا بالكهرباء بدكرنس ● ماجد الفطيم تفتتح أكبر دار عرض ڨوكس سينما في المملكة في واجهة الرياض

علاء خليل يكتب : تأوّهات الآلام والعوده

التاريخ : 28/07/2018 مشاهدة : 1٬354
علاء خليل يكتب : تأوّهات الآلام والعوده

للحياة لحظات صعبة قد تمر فى حياتى مرة مرور الكرام لكنها ستترك في نفسي أثرا عميقا لا أعرف بالظبط متى ستنتهى هل الى ان تنتهى الآلام أم ستخلد فى ذهنك الى الممات

بالامس القريب دخلت شعور مختلف اول مرة اعرف طعم ذلك الإحساس بين مرارة وتوجس وخوف وبين محاولة رسم ابتسامة عريضة ونثر الصحكات وسماع الكل كأنك تصغى اليهم ويالا الالم الكامن ليس فى موضع الوجع بل ينتشر فى كل جسدك يشاركك تلك اللحظات الصعبه. تذهب على قدمك وانت بالفعل لا تدرى هل ستعود مرة اخرى الى بيتك واهلك وأصحابك والسؤال الصعب هل انت مستعد للوقوف امام الرحمن سبحانه وتعالى وماذا عن أمك التى تبكى دون ان تنزل دمعة وهى معك لا تريد ان تتركهاتعود وقلبها محسور عليك ووووووو هواجس تلعب فى مخيلتك تنسيك الالم الشديد الذى تعانيه ايّام طويله تمرر عليك حياتك. حقيقة مهما كان تعاطفك مع صاحب مرض او حاجه فان ما تشعر به بعيدا اكثر مما تتصور عما يعانيه. اللحظات تمر عليك مع بطء الساعه ومرارة الانتظار تفقد الإحساس بالزمن فلا الوقت يمر ببطء وتحاول ان تستعجل للدخول الى العمليات وحتى ان فعلت فهى مجاملة جديدة لمن معك ولا الوقت يمر بسرعه ودقات قلبك تنبض مسرعة من تلقاء نفسها لحظات انت فيها خارج هذه المنظومة الكبيره التى عشتها سنين طويله تفقد فيها السيطره على أحاسيسك ومشاعرك صدقا بنيت لنفسى عالمى الجديد حتى وان لن يكونا حقيقيا مما أتوقعه فاستدعيت والدى وأحبة كثر كنت اعشقهم رحمة الله عليهم واننى لن آكون وحيدا فهم كانوا يحبوننى فى الدنيا التى تركتها واكيد سيستقبلوننى جيدا حتى ولو قبل ان نحشر للحساب تذكر ت رحمة رب العالمين وان دعوات امى له سبحانه وأحبةستكون معى يوم العرض عليه سبحانه انت فى عالم اخر قبل دخولك للعمليات فلا انت فى دنيا البشر ولا انت تعرف ماذا سيصير بعد قليل وينادى عليك لتدخل الى مجهول علمه عنده سبحانه وحده والجميع يلتف حولك راسما ابتسامه ستنهار مجرد ان تبعد عن اعينهم وانت مازلت فى العالم الجديد الذى تبحث عنه لكن مجرد ان تاتى عينيك فى عين أمك تعود لحضنها من جديد تتزود لمجابهة تلك اللحظات وَيَا حظه العثر من لا تكون امه بجواره فى تلك اللحظه وتدخل عالم ومكان اول مرة تدخله مهما دخلت فى اى مكان او قابلت من اعظم الشخصيات فلن يكونا كتلك الغرفه او السرير الذى سيلقونك عليه ليقوموا بالتخدير وبحنكة دكتور متمرس وانسان ملائكى يأتيك دكتور التخدير ليخرجك من هواجس يعلم انك تبنيها الى الدنيا يأثرك بحديثه يتحدث عن نقاط مضيئة فى حياتك يذكرك انك أقوى مما تظن الان وان كثيرون ينتظرونك فاصمد ولا تخف فالأعمار بيد الله سبحانه وليس شرط ولا بضرورة ان تكون غرفة العمليات لا هى المكان ولا الساعة المحددة لك يخبرك بكل ذلك دون ان يقوله مباشرة وتجدطبيك من سيقوم بالجراحة بشوشا يستمع لآيات الرحمن يثلج صدرك بكلمات ودردشة ثلاثيه كل ذلك فى أقل من دقّائق معدوده وتغيب عن الوغى وتذهب الى مكان لا اعرف أين بالظبط ما اعرفه اننى ظللت ساعتين من حياتى غائب عن الدنيا التى عشتها زمنا لكن أين المكان الجديد علمه عند ربى سبحانه فلا حتى احلام تاتينى ولا حس ولا خبر واخرج من غرفة العمليات الى غرفتى وصدقا لم أعد للحياة الا على صوت امى وهى تنادى علي وانا أقول لها الحمد لله. لحظات ادعو المولى عز وجل ان لا يريها لأحد من حضراتكم ويعافينا جميعا ويعفو عنا لكن صدقا الالم الجسدي ابسط الف الف مرة من معاناة حقيقيه لا يعرفها الا من ذاق آلامها ودخل تلك التجربة ملحوظة اخيره أكدت على الدكتورحسام ممدوح استاذ الأنف والأذن والحنجرة الطبيب الرائع والإنسان الخلوق وعلى د.احمد الشحات مدرس التخدير بكلية طب المنصورة المحترم ان لا اخرج من غرفة الافارقه الا انا وعى تماما ربنا كان موفقنى ان قابلت اولاديستروا ما واجهوا على رأى اخوتناالسعوديين وربنا سبحانه حليم ستار دمتم بخيروصحه وسعاده وكل احبتكم

اضف رد

  • تعليقات الفيسبوك

  • تعليقات

0 تعليقات لـ “علاء خليل يكتب : تأوّهات الآلام والعوده”

  • تسجيل دخول
  • اشتراك عضو جديد

النشرات البريدية

أخبار فى صور

فيديو

اراء الكتاب