أحدث المقالات

● زيارة الرئيس السيسي جسدت حرص الرئيس على صناع الأثاث .. ووصول دمياط للعالمية ● محافظ بنى سويف يشارك أبناء مركز ببا حضور المنتدى الحوارى الوطنى للشباب ● كاميرا ثلاثية بدقة 48 ميجابكسل مدعومة بالذكاء الاصطناعي مع هوية تصميمية جديدة كلياً ● انطلاقة وافتتاح المعرض والمؤتمر الدولي الثالث لعالم التجارة الإلكترونية والمدن الذكيه الأسبوع المقبل ● حضور لافت في انطلاقة معرض القهوة والشكولاته بالرياض ● خبراء: منتدى أمن الشرق الأوسط خطوة فعالة لإعادة الاستقرار للمنطقة ●  الرئيس السيسى يعطى إشارة الإنطلاق لمشروعات قومية وتنموية كبرى على أرض دمياط ويدشن أكبر مدينة متخصصة في صناعة الأثاث بالشرق الأوسط رئيس الجمهورية يؤكد مدينة دمياط للأثاث حلم الوصول بصناعة الأثاث للعالمية ● اول نادي متخصص لسيدات ورجال الأعمال والأفراد والشركات في السعودية ● أربع مزايا فريدة تجعل HUAWEI FreeBuds 3 أكثر من مجرد سماعات

عودوا إلى رشدكم لعلكم ترحمون

ظاهرة الإنفلات الأخلاقى فى مصر ” بقلم حسن أمين

الكاتب : حسن أمين التاريخ : 22/08/2019 مشاهدة : 694

كتب حسن أمين 

ظهرت بمصر خلال السنوات الأخيرة و خاصة عقب ثورة ٢٥يناير أحداثا كثيرة كان منها التخريب و التدمير و السرقة و القتل و النصب والاحتيال وغير ذلك الكثير و الكثير لكن مقال اليوم عن ظاهرة صار انتشارها كارثة خطيره بل أكاد أجزم انها لا تقل أهمية عن الإرهاب و التطرف إنها ظاهرة الانفلات الأخلاقى الذى نراه فى كل مكان فعلى سبيل المثال نجد أغانى و كليبات و مهرجانات كلها إنحطاط و تدنى فى المستوى العام للفن و الثقافة كما نلاحظ انتشار أفلام الأكشن و المخدرات والسلاح و العرى و الخلاعه و كيف ان البطل فيها لابد أن يكون مقتول العضلات سليط اللسان حتى الحديث فى هذه الأعمال أصبح لغة أخرى غير المعروفة و المألوفة للشعب المصرى الأصيل المعروف عنه الأخلاق و الإحترام و المبادئ و لكن سرعان ما تغير الحال لنرى ان جميع الأعمال التليفزيونية تتجسد على أرض الواقع الأب يقاطع أبنائه و الأبناء يشنون الحرب على والديهم و الاسرة تتفكك و أصبح الشاب يبحث له عن لقب فهذا الأسطورة و ذلك الشبح و الألمانى و شيكا و بيكا و غير ذلك من الألقاب التى تصاحب ابطال الافلام والمسلسلات و المهرجانات و هنا لنا وقفة و سؤال وقفة مع المجتمع المدني الأصيل الذى يحترم تعاليم الدين الإسلامي الحنيف و يقدر ما حثنا عليه النبى محمد صلى الله عليه و سلم و ما جاء من تعاليم فى كل الديانات السماوية التى تدعوا إلى الوسطية و الالتزام و المودة والرحمة و التعامل باليسر و الإحسان مع الجميع فهل إلى هذا الحد ضللنا الطريق و أصبحنا نبحث عن الشهرة و عن المجد بتقليد النماذج التى تعرض على شاشات الفضائيات و إلى متى ستترك أنفسنا و أبناؤنا فريسة سهلة للجهل والانحراف و التشبه بالشخصيات التى لا صلة لها بالدين و الأخلاق و الإحترام إلى متى نظل نسمح لبناتنا و زوجاتنا ان يشاهدن الخلاعة و السفور الذى أصبح وسيلة الساقطات إلى تحقيق أحلامهن و أهدافهن بشتى الطرق و اقصرها و أقربها من الهدف إلى متى ستترك الرقابة هذه الأعمال هكذا بدون محاسبة و لا منع لكل عمل فنى يخل بالاداب العامة فهلا استيقظ المواطن من غفوته و هلا أدركت الرقابة اننا فى خطر يداهمنا و يكتسح بيوتنا اسمه الانفلات الأخلاقى ايها السادة استقيموا و عودوا الى رشدكم و حافظوا على هذا الوطن الحبيب بالمحافظة على الاسرة و كونوا داعمين له و لا تحاربوا مصر بتقليد هذه النماذج السيئة التى أضرت بالمجتمع و جعلت منه جسدا أجوف ظاهره قوة و باطنه خوف و خزلان أيها السادة مصر أمانه فحافظوا عليها فإنها درة الله فى أرضه لذلك أتمنى أن تشن الدولة حربا ضروسا على هذه الظاهرة و إعتبارها إرهابا فكريا يضر بحياة المواطنين و يؤدى إلى انهيار القيم و الأخلاق و المبادئ المشهود بها و المعروفة عن مصر العظيمة و شعبها العريق

اضف رد

  • تعليقات الفيسبوك

  • تعليقات

0 تعليقات لـ “ظاهرة الإنفلات الأخلاقى فى مصر ” بقلم حسن أمين”

  • تسجيل دخول
  • اشتراك عضو جديد

النشرات البريدية

أخبار فى صور

فيديو

اراء الكتاب