أحدث المقالات

● تبرع بأجهزة طبية من ” آل موسى ” لمستشفيات دمياط ● استئصال ورم سرطاني لسيدة كبيرة بمعهد اورام دمياط ● فى دمياط …شباب كفور الغاب تزرع 500   شجرة مثمرة ● السديس: التعرض لآثار الحرمين يُعد ضرباً من الحرابة والإفساد في الأرض ● دور للضيافة تستعرض خطة نموّها خلال مؤتمر الاستثمار الفندقي السعودي 2020 ● فتح مراكز ضيافة الاطفال بالمنازل بادارة الامهات .. قريبا ● قطاع الإنشاء السعودي يتجه لخفض الانبعاثات الكربونية ● اتفاقية ثلاثية لإعادة تدوير 81  في المئة  من النفایات البلدية في المنطقة الشرقية ● المنظمة المصرية الدوليه لحقوق الانسان تصدر قرارا بتعيين محمد مصطفى كساب ” مستشارا بلجنة العلاقات العامة و المتابعة و دعم مؤسسات الدوله

شيرين حلمى يكتب: الخليفة الكامل و الخليفة الغافل

التاريخ : 02/02/2019 مشاهدة : 745
شيرين حلمى يكتب: الخليفة الكامل و الخليفة الغافل

حينما نتفكر في دور الانسان في الارض ونتساءل عن هذا الدور سنجد انه خليفة لله في الارض حيث يقول المولي في كتابة العزيز ” وإذ قال ربك للملائكة أني جاعل في الارض خليفة قالوا أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء ونحن نسبح بحمدك ونقدس لك قال أني اعلم ما لا تعلمون” (سورة البقرة ٣٠)
فان تيقن الانسان بدوره كخليفة وحدد وجهته وسدد ارادته وادي دوره باخلاص وتعرف علي ربه وتفاني في عبادته وحسّن خُلُقه وعمّر الارض ونفع عباده فقد أدي دوره كخليفة كاملاً تاكيداً لقوله سبحانه ” وعد الله الذين آمنوا منكم وعملوا الصالحات ليستخلفنهم في الارض وليمكنن لهم دينهم الذي ارتضي لهم وليبدلنهم من بعد خوفهم أمناً يعبدونني لا يشركون بي شيئاً ومن كفر بعد ذلك فأولئك هم الفاسقون” ( النور ٥٥) ، وأما ان غفل عن دورة كخليفة ولم يتيقن بخلافته ونسي هذا الدور فقد اضاع الأمانة بالنسيان والغفلة تاكيداً لقوله ” ولقد عهدنا الي آدم من قبل فَنَسِي ولَم نجد له عزماً” ( طه ١١٥) وقوله جل شانه ” اقترب للناس حسابهم وهم في غفلة معرضون” ( الأنبياء ١) كان هو الخليفة الغافل.
وقد بين الامام الشافعي رضي الله عنه خطورة الغفلة حيث قال:
فرضاً علي الناس ان يتوبوا ولكن ترك الذنوب اوجب
والصبر في النائبات صعب ولكن فوات الثواب اصعب
وكل ما يجي قريب ولكن الموت من ذاك اقرب
والدهر في صرفه عجيب ولكن غفلة الناس اعجب.
والعابدون لله اربع:
هناك من يعبد الله خوفاً من ناره وهذه عبادة العبيد مثل الأجير الذي يقوم بادني قدر من العمل حتي لا يُعاقَب، وهناك من يعبد الله طمعاً في جنته وهذه عبادة التجار مثل الذي يودي عمله لكي يحصل علي مكافأة ، وهناك من يعبد الله شكراً لله وهذه عبادة الاحرار مثل السعيد بعمله فلا يخشي عقوبة ولا ينتظر مكافأة ، وهناك من يعبد الله لذات الله وهذه عبادة الابرار فَلَو لم يكن هناك جنة ولا ناراً أليس الله بحق ان يُعبد؟
فتري اَي الأدوار تختار ان تكون الخليفة الكامل أو تكون الخليفة الغافل؟

اضف رد

  • تعليقات الفيسبوك

  • تعليقات

0 تعليقات لـ “شيرين حلمى يكتب: الخليفة الكامل و الخليفة الغافل”

  • تسجيل دخول
  • اشتراك عضو جديد

النشرات البريدية

أخبار فى صور

فيديو

اراء الكتاب