أحدث المقالات

● أنباء اليوم المصرية تكرم الإعلامى محمد عطفى لجهوده فى خدمة المجتمع ● عزاء واجب لوفاة الحاج حسن عبدالحميد القلا ● حملة صيانة مكثفة للإنارة العامة بقرية الرياض بدمياط ● رئيس جامعة دمياط يتابع ميدانيا إجراءات الكشف الطبي على الطلاب الجدد ● إختيار الدكتور عمرو سراج عضوا بالهيئة الإستشارية العليا لجريدة المصريين بالخارج ● سدانة الدولية للصناعات الطبية تحضر بتميز في ملتقى الرياض العالمي ● منظمة التعاون الإسلامي تدين الهجومين الإرهابيين في بوركينا فاسو ● محافظ دمياط تتابع أعمال رد الشئ لأصله بشارع الشيخ أصيل وتوجه بالإرتقاء بمستوى النظافة و رفع الاشغالات بفكرى زاهر وميدان سوق الحسبة ● صور – عدد من رموز الجاليات المصرية يحتفلون بزفاف نجلة المهندس إمام يوسف

شيرين حلمى يكتب: الخليفة الكامل و الخليفة الغافل

التاريخ : 02/02/2019 مشاهدة : 616
شيرين حلمى يكتب: الخليفة الكامل و الخليفة الغافل

حينما نتفكر في دور الانسان في الارض ونتساءل عن هذا الدور سنجد انه خليفة لله في الارض حيث يقول المولي في كتابة العزيز ” وإذ قال ربك للملائكة أني جاعل في الارض خليفة قالوا أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء ونحن نسبح بحمدك ونقدس لك قال أني اعلم ما لا تعلمون” (سورة البقرة ٣٠)
فان تيقن الانسان بدوره كخليفة وحدد وجهته وسدد ارادته وادي دوره باخلاص وتعرف علي ربه وتفاني في عبادته وحسّن خُلُقه وعمّر الارض ونفع عباده فقد أدي دوره كخليفة كاملاً تاكيداً لقوله سبحانه ” وعد الله الذين آمنوا منكم وعملوا الصالحات ليستخلفنهم في الارض وليمكنن لهم دينهم الذي ارتضي لهم وليبدلنهم من بعد خوفهم أمناً يعبدونني لا يشركون بي شيئاً ومن كفر بعد ذلك فأولئك هم الفاسقون” ( النور ٥٥) ، وأما ان غفل عن دورة كخليفة ولم يتيقن بخلافته ونسي هذا الدور فقد اضاع الأمانة بالنسيان والغفلة تاكيداً لقوله ” ولقد عهدنا الي آدم من قبل فَنَسِي ولَم نجد له عزماً” ( طه ١١٥) وقوله جل شانه ” اقترب للناس حسابهم وهم في غفلة معرضون” ( الأنبياء ١) كان هو الخليفة الغافل.
وقد بين الامام الشافعي رضي الله عنه خطورة الغفلة حيث قال:
فرضاً علي الناس ان يتوبوا ولكن ترك الذنوب اوجب
والصبر في النائبات صعب ولكن فوات الثواب اصعب
وكل ما يجي قريب ولكن الموت من ذاك اقرب
والدهر في صرفه عجيب ولكن غفلة الناس اعجب.
والعابدون لله اربع:
هناك من يعبد الله خوفاً من ناره وهذه عبادة العبيد مثل الأجير الذي يقوم بادني قدر من العمل حتي لا يُعاقَب، وهناك من يعبد الله طمعاً في جنته وهذه عبادة التجار مثل الذي يودي عمله لكي يحصل علي مكافأة ، وهناك من يعبد الله شكراً لله وهذه عبادة الاحرار مثل السعيد بعمله فلا يخشي عقوبة ولا ينتظر مكافأة ، وهناك من يعبد الله لذات الله وهذه عبادة الابرار فَلَو لم يكن هناك جنة ولا ناراً أليس الله بحق ان يُعبد؟
فتري اَي الأدوار تختار ان تكون الخليفة الكامل أو تكون الخليفة الغافل؟

اضف رد

  • تعليقات الفيسبوك

  • تعليقات

0 تعليقات لـ “شيرين حلمى يكتب: الخليفة الكامل و الخليفة الغافل”

  • تسجيل دخول
  • اشتراك عضو جديد

النشرات البريدية

أخبار فى صور

فيديو

اراء الكتاب