أحدث المقالات

● “سويلم”يجتمع بمديري عموم الديوان والادارات التعليميه استعدادا لبداية العام الدراسي الجديد ● تشكيل لجنة خماسية لاستلام أعمال محطات الصرف الصحي بعدد من قرى دمياط في موعد أقصاه نهاية سبتمبر القادم ● “وكيل تعليم دمياط ” يعقد اللقاء الجماهيري الأسبوعي ويؤكد ان لا مجاملة ولا محسوبية فالجميع سواء أمام القانون ● شريف رستم يكتب : الكرامة .. مُصطلح غائب عن الفهم !! ● انطلاق تدريب مهارات التدريس الصفي لمعلمي رياض الأطفال على نظام التعليم الجديد بدمياط ● في إصرار لإنهاء معاناة الأهالي… المرسى والحصى في معاينة للموقع الجديد لمحطتى صرف السودايه وأبو صالح بكفر البطيخ ● مدير امن دمياط يقود حملة مرورية للتأكد من إلتزام سائقي التاكسي بتشغيل العداد الخاص بتعريفة الركوب ويؤكد لن نسمح باستغلال المواطنين ● محافظ دمياط والنائب الحصى يناقشان بعض القضايا والمطالب الخاصة بأهالى مدينة كفر سعد ● نماذج مضيئة في مصرنا الحبيبة

جمال رشدي يكتب : القدس ضريبة الضعف العربي

التاريخ : 07/12/2017 مشاهدة : 364
جمال رشدي يكتب : القدس ضريبة الضعف العربي

علشان يفهم الجميع ايه حكاية اعتراف امريكا بالقدس عاصمة لاسرائيل . هنا سوف اتكلم ببساطة في الحروب دائما المنتصر بيفرض شروطة علي المهزوم . طبعا الربيع العربي كانت حرب اسمها حرب الجيل الرابع يعني لا تستخدم فيها اسلحة ولا معدات . تكون الحرب اعلامية عن طريق اثارة الفتن في الاعلام تحت مسميات مختلفة ذي حقوق الانسان والديمقراطية واضطهاد الاقليات … الخ وعلشان العرب امة ضعيفة في الثقافة والوعي والادراك وتم الاعداد لتلك الحرب من سنين طويله عن طريق امركة افكار بعض الشباب عن طريق التدريب والتأهيل بجانب وصول حكام ضعفاء لكرسي حكم مصر

والبداية كانت السادات الذي سلم كل مصر للاحتلال الامريكي عن طريق معاهدة كامب ديفيد وعلشان كدا اعطوة جائزة نوبل للسلام وكمان مش كدا وبس دا كمان تحالف مع الاخوان والتيارات المتطرفة علشان يقضي علي الناصريين الاقوياء ال هما اعداء امريكا واسرائيل . وظهرت الجماعات المتطرفة ال هما في الاساس عملتهم بريطانيا في 1928 وكان المقصود من وجودهم ان يكونوا شوكة في جسد الوطن العربي وعملاء للخارج .

وبعد كدا جه مبارك الخانع الضعيف وكان كنز لامريكا واسرائيل طبعا دمر التعليم والهوية المصرية ال كانت حائط صد ضد أي غزوات ثقافية وفكرية وفي عهدة تم تدمير الشخصية المصرية ونجحت الوهابية المتطرفة في غزو الثقافة المصرية . وحدث تجنيس ومسخ لشخصية الصحراء فتحولت شخصية النيل الي شخصية الخيمة المتجمدة .

وبالتوازي مع ضعف الشخصية المصرية التي هي منبع الثقافة العربية حدث تسطيح للشخصية العربية وتملكت الفوضي والعشوائية تصرفات تلك الشخصية . وخنع حكام العرب وراء مبارك لامريكا للحفاظ علي عروشهم وليس هذا فقط بل توددوا لاسرائيل لتكون مدخل لهم عند امريكا . ففي فلسطين صعد المتطرفون بتخطيط اسرائيل ليكونوا شوكة في جسد القضية الفلسطينية وهم جماعة حماس وفي السودان صعد الاراجوز البشير الاخواني وينفصل الجنوب ويستمر صراع دار فور والقبائل السودانية معه وفي لبنان صعد حزب الله الايراني ليكون معادلة صعبة في استقرار لبنان .

وجاء الخريف العربي بعد الاعداد له جيدا واطاح بزعماء العرب وتقاتل ابناء الوطن الواحد وانهارت الجيوش ودمرت البنية التحتية للبلاد وطفي الفكر المتطرف علي السطح بعد ان تم زرعة ورعايته ونموه لمدة سنوات طويلة وهم عملاء المخابرات البريطانية التي امريكا امتداد لها ثقافيا واجتماعيا . وضعفت الدول وتهيأت للتقسيم فاليمن سوف يتم تقسيمة لا محال والعراق الدولة الاقوي في المنطقة تم التخلص منها وتقسمت اكلينيكا وسوريا تم تدمير جيشها واضعافها وليبيا الناصرية في مغبة التاريخ وجيش مصر يفلت مؤقتا بمصر من المؤامرة ولكن يحاصر بالارهاب والمشاكل .

وحكام الخليج يرتمون في حضن ترامب خوفا من مصير القذافي وصالح . اذن هنا الهزيمة الكبري للعرب لم تطلق عليهم رصاصة واحدة بل هم من دفعوا ثمن الرصاصة التي اطلقت عليهم بأيديهم.

وجاء المنتصر ليفرض شروطة وكانت بداية الكلمات ماذا تريدون يا عرب هل نستمر في الحرب ضدكم لسقوط وتدمير دولكم ام نتفق . كانت الاجابة نعم نتفق وكان الاتفاق هو صفقة القرن القدس عاصمة اسرائيل وتطبيع كامل مع اسرائيل وكانت الموافقة العربية هروبا مؤقتا من استمرار سيناريوا التقسيم والتفتيت .

القدس عاصمة اسرائيل تلك كانت البداية وهناك بنود اخري سوف يكشف عنها المستقبل القريب . ومن ضمن ما تعجبت له ان العرب لا يعرفون صورة المسجد الاقصي ويقومون برفع صور مسجد قبة الصخرة  اعتقادا منهم انه المسجد الاقصي .

وصل الحال بتلك الشعوب انها لا تعرف عن ماذا تتكلم او تتدافع .

اضف رد

  • تعليقات الفيسبوك

  • تعليقات

0 تعليقات لـ “جمال رشدي يكتب : القدس ضريبة الضعف العربي”

  • تسجيل دخول
  • اشتراك عضو جديد

النشرات البريدية

أخبار فى صور

فيديو

اراء الكتاب