أحدث المقالات

● مصر 47 عاما من الانتصار و6 سنوات من استعراض القوة فى عهد السيسي ● الهمامي”: مصر تسير على الطريق الصحيح في البناء والتنمية في عهد الرئيس السيسي ● “زين السعودية” راعٍ استراتيجي لحملة الرياض2030 لاستضافة الألعاب الآسيوية ● البورصة المصرية تختتم بخسارة رأس المال السوقي 2.1 مليار جنيه ● مؤشر سوق الأسهم السعودية يغلق منخفضاً عند مستوى 8533.00 نقطة ● رئيس جامعةدمياط يتابع تنفيذ أعمال الإنشاءات ● المستشفى السعودي الألماني ينظم ندوة الغذاء والاستدامة تزامناً لليوم العالمي للغذاء ● إبراهيم الحبردي للمحاماة وجونز داي يقدمان الاستشارات القانونية للإغلاق المالي لمحطة معالجة مياه الصرف الصحي في جدة2 ● ابو صبرة : كورونا قلصت حجم الانتاج الرمضاني الى ١٢ عملاً تقريباً بعد ان كانت تتجاوز ٥٠ عملاً سنوياً ● المصممات السعوديات مبدعات ولهن ذوق رفيع وافكار ابداعية ● البورصة المصرية تخسر 338 مليون جنيه بختام تعاملات اليوم

ايمن العيسوى يكتب : طابور أعداء النجاح لن تنالوا من الغد

التاريخ : 10/06/2020 مشاهدة : 219
ايمن العيسوى يكتب : طابور أعداء النجاح  لن تنالوا من الغد

فى كل مكان دوماً تجد من يعملون بإخلاص وبكل جد واجتهاد لتحقيق عمل أو مهمة او نشر فكرة والدفاع عن قيمة لا يلتفتون للمثبطين او المحبطين او الحاقدين الذين لا يعرفون إلا الفشل .

وهناك دوما فارق كبير بين الذين يعملون فى صمت لتنفيذ ما يريدون ومن لا يعملون ولكنهم لا يجيدون إلا الكلام والصوت العالي ، فتسمع لهم ضجيج بلا طحن .

وأصحاب الأفكار العظيمة والأحلام الكبيرة دوماً لا يلتفتون للخلف يضعون عيونهم صوب النجاح باذلين فيه كل الجهد تاركين فى النهاية التوفيق لله لاننا بشر نخطأ ونصيب وهذا ينطبق على كل ما نقوم به فى مناحي الحياة .

والحياة السياسية مثلها مثل اى عمل عام يؤديه الإنسان تجد من يسانده ويدعمه لينجح ومن يصنع له العراقيل ليفشل ، ولذلك أجدني مضطر عندما أتحدث عن الحياة السياسية أتحدث عن حزب الغد الذي اشرف اننى أحد أعضاءه وعند الحديث عن الحزب يجب ان اذكر المهندس موسى مصطفى موسي رئيس الحزب والذي تم إعادة انتخابه رئيساً للحزب فى فبراير الماضي واعتمدته لجنة شئون الأحزاب بمحكمة النقض منذ أيام رئيسا للحزب بعد ان تأجل قرار اعتماد النتيجة بسبب جائحة كورونا التي تمر بها البلاد ، المهندس موسى رئيس الحزب هو واحد من أبناء مصر المخلصين والذين يعرف القريب والبعيد الدور الوطني الذي قام به بداية من الحفاظ على كيان الحزب من الانهيار أمام موجات ورياح حاولت هدمه وإلغاء هويته كحزب ليبرالي يسعى للمشاركة فى حياة سياسية على أسس ديمقراطية حقيقية ، وشجاعته اثناء ترشحه فى انتخابات الرئاسة أمام الرئيس عبد الفتاح السيسي فى انتخابات شرفت مصر وشهد لها العالم .

ولكن للأسف رغم كل مناقب الرجل وتاريخه وجهوده وكل ما يبذله من مال وجهد ليظل الحزب قائماً يؤدى دوره كحزب وطنى يثرى الحياة السياسية فى مصر ويسعى للمشاركة فى الحكم والمجالس النيابية عبر صناديق الانتخابات الديمقراطية ، هناك من يحاولون تعجيز الرجل وتعطيله وإيقاف جهوده ليس لشيء إلا لأنهم لا يريدون حياة حزبية حقيقة ولا يريدون لرجل مخلص مثله ان يستمر فى قيادة حزب وطنى تزداد شعبيته يوما بعد يوم فى الشارع وينضم له يوميا أعضاء جدد لهم حيثية وقامات كبيرة وقيمة كبيرة يستطيع الحزب ان يستفيد بخبراتهم ويوظف كفاءتهم بما ينتج فى النهاية رؤية مكتملة للحزب لخدمة مصر والمصريين .

طابور اعداء النجاح طول أو قصر سيظل طابور يقف لا يتحرك ولن يصل لمبتغاه وغايته المقيتة لأن من يقفون فيه لا يحملون الخير ولا يريدون الخير لأحد ولا لمصر فقط يريدون كل شىء لنفوسهم المريضة ولغاياتهم التعيسة محملين بفكار  لا تغنى ولا تسمن من جوع ، وأننا نقول لهم بضاعتكم بائرة ومساعيكم فاشلة ولن تفلحوا أبدا والحزب وقيادته برئاسة المهندس موسى مصطفى موسى ثائرون لغايتهم وهى خدمة مصر وشعبها فى اى مكان و باى شكل حفظ الله مصر وشعبها .

اضف رد

  • تعليقات الفيسبوك

  • تعليقات

0 تعليقات لـ “ايمن العيسوى يكتب : طابور أعداء النجاح لن تنالوا من الغد”

  • تسجيل دخول
  • اشتراك عضو جديد

النشرات البريدية

أخبار فى صور

فيديو

اراء الكتاب